الاثنين، 26 يوليو، 2010

عشق بقدر الاستبداد


هل تعرفين كم أحبكِ ...؟

ءأقول بعدد ذراتِ الرمال .."كذبتْ"

بعدد قطرات مياه الأمطار .."ما وفيتْ"

ء أقول بقدر حب المحبين ، وعشق العاشقين

وغرام المغرمين، وهيام الغارقين فى بحار العشق والهوى ..

بربكِ إذنْ فقد خادعتُ وكذبتْ ولحقكِ قد بخستْ.

بل بمعايير ومقاييس فى وطنى قد قِستْ

أًحبكِ بعدد آهات البؤساء والمهملين فى بلادى ..

بعدد اللعناتِ على رؤوس الجالسين على الكراسى ..

بعدد المشتاقين أن يَطبق على الطُغاة الجبال الرواسي ..

أًحبكِ بعدد الخطط الخُماسية، والضربات الجوية، وإنجازات الزعيم..

أًحبكِ بقدر عمر رئيس لا يفنى.. وعدد شعيرات رأس الزعيم التي لا تبلى..

وبحجم صبر الحاكم الحليم ٍعلى الشعبٍ اللئيم ٍ الذي لا يرضى .!

فى وصف حبكِ ما بالغتْ ..وعن عشق لكِ ما قَصَّرتْ

فقد أحببتكِ بقدر من أًخذوا بالظنون..

وأعداد المعتقلين فى السجون ..

بعدد من يسقط صريعا فى محتجز للشرطة

بعدد من يموت فى بلدى بالفيروس صدفة

بعدد من يظن أن الديموقراطية فى بلدى ...نُكتة.

رابط الموضوع بتعليقاته على الفيس بوك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق